محمد الحتو يكتب ….أجمل فوز لبرشلونة منذ “كورونا”!!

محمد الحتو

ستادكم نيوز – انتصار مهم لبرشلونة على باريس سان جيرمان يعني الكثير من عودة الكبرياء في بطولة صدعت رؤوس عشاق النادي الكاتالوني خلال السنوات الأخيرة وتحديداً منذ “فيروس بايرن ميونيخ” والثمانية المشؤومة في زمن الكورونا، وبعد رحيل الأسطورة ليونيل ميسي.
برشلونة أنهى شوطاً في حديقة الأمراء 3-2 ويبقى الثاني على أرضه الأسبوع المقبل فهل يعبر إلى المربع الذهبي أم يسطع نجم الفرنسي كيليان مبابي الذي أفل في الذهاب اضطرارياً لسوء جودة الكرة الجماعية في سان جيرمان وبطء لعب مدربه لويس إنريكي والخذلان المتواصل من الحارس الإيطالي دوناروما؟!
كرة القدم كانت تحمل جينات برشلونة مع تشافي “اللاعب” ولكنها في عهده “مدرباً” فقدت نصفها، فيما هناك محاولات لاستعادة “بارشا زمان” عندما كانت أوروبا تنام من المغرب خشية مواجهة رعب غوارديولا وميسي وإنييستا وقلب الأسد بويول!!.
اليوم، برشلونة على الطريق لإيجاد نفسه مجدداً على الخارطة الأوروبية، إذ بات يمتلك دكة قوية أثبتت قوتها رغم الإصابات واستعادة شيئاً من دي يونغ وبيدري وكريستنسن الذين شكلوا إضافة للفريق وكان لهم حضور مؤثر كل حسب مركزه، وقبلهم جميعاً ذلك “الجندي المجهول” المدافع باو كوبارسي (مواليد 2007) الذي صعد من فريق الشباب ليقول للعالم بأن بطن برشلونة ولّادة لرجال فيهم الفن والروح والطاقة المجبولة بكرة القدم!!.
فنياً.. يحسب لبرشلونة العودة بعد التأخر 1-2 ولكن الفريق لديه مشكلة كبيرة تتعلق في فقدان الوعي خلال فترات محدودة من المباريات تشعر معها بأن تنويماً مغناطيسياً استسلمت له كتيبة تشافي! إذ ليس هناك تفسير لهدفي سان جيرمان في غضون دقيقتين فقط 48 و50، وكادت المواجهة تخرج عن سيطرة تشافي لولا تدخله السريع بتبديلات بدت للمراقبين غير مفهومة خصوصاً بإخراجه لامين يمال لمصلحة جواو فيليكس، لكن حضر التعادل 2-2، وبعدها بحث عن الفوز فعزز الخط الأمامي بإخراج دي يونغ ورافينيا صاحب الهدفين وأشرك فيران توريس وكريستينسن، فنشط البارسا في المحور وأحرز الأخير هدف الفوز الثمين!!.
قد يقول البعض “ضربة حظ” وآخرون اعتبروا تشافي “العصا السحرية” واختلفوا حول تغييراته، إلا أن المدرب اجتهد ونجح وخرج منتصراً خارج ملعبه، وهو الأهم! لكن السؤال الأبرز المحير تماماً .. ما كل هذا الصبر على المهاجم البولندي روبرت ليفاندوفيسكي في الملعب؟! خصوصاً أنه أهدر فرصاً برعونة ومنها الرأسية الخلفية التي تكررت في مشاهد كثيرة بمباريات برشلونة وكأن اللاعب فقد خطورته بالكرات الرأسية بشكل مريب!!.
أخيراً.. نريد برشلونة في الدور المقبل لتواصل البطولة العجوز متعتها.. بدون البارسا وجمهوره لا تحلو الأجواء!.

مقالات ذات الصلة

اترك رد

شريط الأخبار
انطلاق بطولة غرب آسيا الثانية للكرة الطائرة الشاطئية الوحدات يرعب سحاب والأهلي يبدأ رحلة البقاء وشباب الأردن يبتعد عن الهبوط ومعان يتجاوز العقبة انطلاق بطولة كرة القدم الثانية في المدارس "أبو يمن" يفوز بتصفية كرة الطاولة ويتأهل إلى دورة الألعاب الأولمبية (باريس ٢٠٢٤) عبد القادر يتسلم درع الثقافية للشباب من الطوباسي باريس تعيش على وقع ليلة تاريخية في "أبوظبي اكستريم4"...أبطال الإمارات يبدعون والفرنسي بينوا نجم الحد... نصار لإنفانتينو: لسنا هنا لمناقشة المظالم التي حدثت بل للتصويت ولا يمكن التأجيل حتى أكتوبر القادم الأمير رعد بن زيد يرعى احتفال الاولمبياد الخاص أردني بعيد الإستقلال سيدات المصارعة يبحثن عن ظهور قوي في مشاركتهن التاريخية بـ "البطولة العربية" الحكم المصري معروف يدير لقاء الحسين والفيصلي هل تتضح هوية البطل والهابطين في دوري المحترفين؟ صالح الراشد يكتب...إنفانتينو يكذب بمنتهى الصدق ويخذل فلسطين بمشاركة 110 دول.. أبو ظبي تحتضن غداً النسخة 37 لبطولة العالم للجودو الرواشدة يتوج الفائزين بالنسخة الثالثة من سباق رابطة اللاعبين احتفالاً بالمناسبات الوطنية أبو السعود" يُتوج ببرونزية بطولة آسيا للجمباز والخالدي يتأهل إلى النهائي برونزية (الشرباتي) ختام المشاركة الأردنية في بطولة آسيا للتايكواندو هل يرحل تشافي عن برشلونة ؟ تستضيفها باريس غداً بمشاركة 28 لاعباً ولاعبة من 15 دولة..نجوم العالم يعلنون التحدي في أبوظبي إكستريم... فهد عمار يكسر (الصمت) الاردني في نايكواندو آسيا بالميدالية البرونزية إيقاف مدرب يوفنتوس .....مزق ملابسه احتجاجا على التحكيم