جدلية الحوار حول الالعاب القتالية

أ.د.فايز أبو عريضة

انتشرت عبر التاريخ منذ القدم العابا ذات صبغة قتالية بين بني البشر ،وكان لها حضورا طيبا في بلدان وحضارت عديدة قديمة ، واخذت اشكالا من الطقوس الدينية وخاصة في شرق اسيا في الصين واليابان والهند وبمسميات مختلفة ،
ومارس الاغريق والرومان المصارعة في الالعاب الاولمبية القديمة والقتال مع بعضهم البعض ومع الحيوانات المفترسة حتى الموت احيانا وكانت المدرجات في المدن الرومانية تعج بالمشاهدين وخاصة في (الكولوسيوم )وهو مدرج روماني عملاق ، ويرجع تاريخ بنائه إلى عهد الإمبراطورية الرومانية في القرن الأول الميلادي
حتى جاء الامبراطورالروماني ثيودسيوس والغاها في نهاية القرن الخامس الميلادي لانها تتعارض مع القيم الانسانية وتعاليم المسيحية بعد ميلاد سيدنا عيسى على السلام
وفي العصر الحديث تم اعادة الالعاب القتالية كهواية في بادئ الامر وانبثقت عنها مسميات جديدة واسست لها اتحادات عالمية واقليمية ودخل بعضها الالعاب الاولمبية ولها جمهورها الكبير وممارسيها الصغار والكبار في معظم الدول ،
ولكن هناك من يطرحون على صفحاتهم. الاسئلة عن الاهداف المتوخاة من هذه الالعاب وما جدوى مشاهدة اشتباك اللاعبين والضرب المتبادل وقد تشاهد الدماء تسيل من انوفهم ووجوههم
وابرز مهارات هذه الالعاب يكمن في الضرب الايدي والارجل ،والتي قد يرى فيها البعض تنفسيا لغضب او تعبيرا عن مكنون النفس التي تميل الى العنف احيانا،
وتم قنوننتها بشكل اصبح ممارستها رياضة نبيلة كما يطلق عليها في الادبيات الخاصة بذلك ،
ولهذا نرى ان القضية بحاجة الى المزيد من البحوث والدراسات وخاصة الجوانب السلبية على شخصية ممارسيها ومشجعيها بعد انتشار بثها على المنصات الرقمية وخاصة عند التركيز على الفوز دون اعتبار للجوانب التربوية والانسانية لممارستها ان وجدت ،
وقد فسر بعض علماء الاجتماع كرة القدم بانها حرب بين خصمين دون استخدام السلاح فكيف يكون الامر عندما تمارس العاب القتال والالتحام المباشر والضرب والركل ،
علما بان ابسط مظاهرها المصارعة الرومانية والمحكومة بقوانين لا تسمح بالضرب ومحددة باجراء من الجسم التي يسمح بمسكها ومع هذا خضعت في فترات عبر التاريخ للمنع احيانا في بلدان عديدة ،
فهل تطرح هذه القضية الجدلية في مؤتمر تخصصي لنستمع لآراء علماء الاجتماع وعلم النفس الرياضي والمختصين فيها ،
ولا باس من توجيه بعض طلبة الدراسات العليا لدراسة وبحث هذا الموضوع للاجابة على اسئلة من الصعب الاجابة عليها دون بحث واستقصاء واستفتاء لاقناع الاخرين باهمية الرياضات القتالية او الاقتناع بما يطرح من جوانب سلبية وخطورة ممارسة هذه الألعاب .

العميد الأسبق لكلية الرياضة بجامعة اليرموك

مقالات ذات الصلة

اترك رد

شريط الأخبار
الاتحاد يتغلب على الأرثوذكسي ويشدد قبضته على صدارة دوري المحترفات ألمانيا تستهل اليورو 2024 و تدك حصون أسكتلندا بخماسية المانيا تواجه اسكتلندا في افتتاح بطولة كأس أوروبا 2024 قرعة تصفيات كأس آسيا لكرة القدم تحت 17 و20 عاما السيلاوي: أنا جاهز للظفر بدوري المقاتلين المحترفين أبطال "مصر" جاهزون للتحدي في صالات "الرياض" الخضراء..عمر الفرداوي: متحمس للبطولة و"السعودية" بلدي ال... قراءة سريعة قبل صافرة كأس الأمم الأوروبية 2024 اللاعب والمدرب عصام الريشة في ذمة الله عثمان القريني يكتب....الله يسعدكم .. يا نشامى  آلية توزيع المنتخبات في الدور الثالث لكأس العالم مفيد حسونة يكتب.....الظروف مواتية لتحقيق حلم كأس العالم عموتة : الطريقة التي نؤمن بها ونلعب عليها هي إمكانات اللاعبين "النشامى" يتجول في السعودية ويخطف صدارة المجموعة الفيصلي يسمي كوادر الفئات العمرية "النشامى" يبحث عن الفوز بمواجهة نظيره السعودي غدا هل يلعب ليفاندوفسكي في الدوري السعودي؟ عموتة: سأعطي بعض اللاعبين الذين لم يشاركوا من قبل فرصة اللعب الأمير علي يهنئ الفريق الرجوب بتأهل المنتخب الفلسطيني التاريخي بطولة السعودية الدولية للجولف المقدمة من صندوق الاستثمارات العامة برعاية سوفت بنك للاستشارات الاستثم... الرئيس الإقليمي للأولمبياد الخاص الدولي يدعو برامج المنطقة لزيادة عدد الألعاب والمسابقات والاهتمام ب...