انقلاب حاد في خارطة الملاعب الاوروبية

مصطفى صالح

على كل الاصعدة..الفرق المدربون واللاعبون..لم تعد اسماء الفرق الكبيرة تخيف الصغيرة..ولم يعد المدربون النجوم..يحققون المعجزات ولم يعد اللاعبون الكبار..يمتلكون تلك الهيبة التي حققت لهم النجومية..والثراء الطائل…..يوفنتوس العملاق يحتل الترتيب الخامس وسوسوسولو المغمور في المركز الثاني..ولم يشفع لليوفي وجود كريستيانو..رونالدو…وخسر عملاقا اسبانيا الثريان الريال وبرشلونة امام فرق صغيرة جدا..وفي الدوري الانجليزي.اكتسح استون فيلا كل الفرق التي قابلها واذل ليفربول البطل بسباعية تاريخية…انقلاب بكل المفاهيم..النجوم لم يعودوا مؤثرين.تاه ميسي في الملعب وبنزيما ظهر كخيل الانجليز..والاهم في هذا الانقلاب ان المدربين النجوم اختفوا تماما امام مدربين جدد..لا يملكون من تلشرة شيئا. ..زيدان وقف متسمرا في الملعب وهو يشاهد فريقا صاعده يطيح بفريقه.وكلوب احتاج الى طبيب نفسي لمساعدة بمحل اثار هزيمته المذلة امام استون فيلا..وكومان القادم لإنقاذ برشلونة احتاج الى من يخرجه من الصدمة…الاسماء الكبيرة لم تعد كبيرة في الملعب..وقدم اللاعبون غير المعروفين جيدا للجماهير. جهدا مع مدربيهم..وضع الفرق الكبيرة بأسمائهم الشهيرة على خطوط الملاعب الجانبية .

*رئيس التحرير المسؤول الأسبق لجريدة الغد اليومية
.

مقالات ذات الصلة

اترك رد

شريط الأخبار
إتركوهم يشتغلون .. !!! الثقافة الرياضية تستثنى من مفردات الثقافة العربية هل "ترضخ" دائرة حكام الكرة لضغوطات الأندية ؟ سحب قرعة كأس الأردن في دور الـ 32 إنجازات ومستويات لافتة في بطولات الجوجيتسو والمصارعة والقتال أندية المحترفين تنضم لقرعة الدور الـ 32 من كأس الأردن.. غدا سحاب يعزز صفوفه بالمهاجم السنغالي ديمبا منتخب السلة يباشر تدريباته للمشاركة في تصفيات كأس العالم ليفربول يفلت من مصيدة فولهام شباب العقبة يهدد صدارة الوحدات بتعادل "مستحق" الرمثا يستعيد عافيته عن طريق شباب الأردن الفيصلي يعترض على التحكيم ويهدد من يتعرض لمسيرته الفيصلي يوضح مدى جاهزية لاعبيه المصابين للمباريات القادمة القريني يكتب....الفيصلي × سحاب 3 من "فم" .. الأسد !!! الزمالك يطرق مرمى الجونة بالاربعة ويبتعد بالصدارة الأهلي ينسحب ويكمل الموسم بالناشئين ويطالب بإقالة لجنة الحكام السوشال ميديا ومجمل اثارها على الرياضة الفيصلي يعبر سحاب بصعوبة الحسين إربد يتخلص من عقبة جاره الصريح بهدفين أخلاق رونالدو.. و"أسوأ قرار"!