غياب الرؤيا

د. فايز أبو عريضة

يجتاح الفضاء هذه الايام العديد من المؤتمرات والندوات العلمية في مجالات التربية الرياضية المتعددة، وفي ضوء جائحة كورونا قد تلعب دورا مهما في تعويض عدم امكانية اقامة المؤتمرات الفعلية بالمواجهة واللقاءات المباشرة، والتي قد تلعب فيها الحوارات ولغة الجسد واللقاءات الفردية ادوارا اضافية، ولكن في المقابل استغل البعض هذا الانفلات بطريقة لا ترقى إلى الاخلاقيات الاكاديمية في التعامل مع الرتب والكفاءات، واصبح يعتلي المشهد بعض مدعي الرتب الاكاديمية المزيفة والتخصص، وخرج الامر عن الهدف من مثل هذه الفعاليات، إلى التجارة الرخيصة او المقايضة الارخص، والغريب في الامر ان هناك اجماع في الحوار الفردي واللقاءات المغلقة بين زملاء المهنة، على ان بعض هؤلاء لا يمتلك شهادة عليا اكاديمية ويقدم نفسه بالاستاذ العظيم والالقاب الوهمية، وهذا لا يعيبهم لانه امثال هؤلاء ينطبق عليهم المثل”” اذا لم تستح فاصنع ما شئت”” ولكن ان يقدمهم او يوافق عليهم من يعلم يقينا انهم لا يحلمون هذه الشهادات والتخصص والرتبة، فهذا لا اجد له نفسيرا سوى الانفصام في السلوك ، او ان هناك ما وراء الاكمة ما وراءها من صفقات متبادلة، ولذلك اتمنى ان تدافعوا عن مواقفكم عندما تلتقي الوجوه، او الاعتذار عما ابديتموه من اراء مغايرة لما نراه على ارض الواقع وهنا تنعدم الثقة وتغيب الرؤيا.

*العميد السابق لكلية الرياضة بجامعة اليرموك

مقالات ذات الصلة

اترك رد

شريط الأخبار
فرنسا تتأهل .....ميسي: "نشعر براحة البال بعد أن عادت الأمور بين أيدينا من جديد" ردا على تصريحاته...الوحدات : حديث طارق خطاب يفتقد للموضوعية المنتخب السعودي يخسر أمام نظيره البولندي مهام آسيوية للحكام والمقيمين معلش" .. قطر !!! إعتراف حدث هذا ....حكام المونديال البرازيل تطوي عناد صربيا بهدفين إدارة الوحدات تزور النادي الفيصلي لتقديم التهنئة أسود الكاميرون يسقطون في الفخ السويسري أبو عريضة يكتب...الحكام العرب سفراء فوق العادة في المونديال منتخب طائرة السيدات يخسر أمام لبنان ويحل ثانيا شعر "بالخيانة" في مانشستر....أين سيذهب رونالدو؟ صقور السعودية يحبطون مخطط ميسي ورفاقه اللاعب والمدرب السابق الحاج حميد في ذمة الله “عبقرية” الأندية في مواجهة موسم صعب منتخب ويلز "الافضل" يعادل نظيره الأمريكي المنتخب الأولمبي يباشر تدريباته بقيادة أبو زمع وحضور حمد السنغال لا تستحق الخسارة أمام هولندا لماذا ارجأ الفيصلي توزيع المناصب بين الاعضاء ؟