القطاع الرياضي و الانتخابات النيابية

د. فايز أبو عريضة

مارس اهل الرياضة الانتخابات منذ قيام الدولة الاردنية ولم تتوقف هذه الاستحقاقات حتى في الظروف الاستثنائية التي مر بها الاردن وتعطلت الانتخابات في مرحلة ما، وخاصة بعد الاحتلال الصهيوني الضفة الغربية، وكانت الاندية الاردنية تمارس الانتخابات بحرية كموسسات مجتمع مدني ، واكتسب الرياضيون خبرات تراكيمية جراء هذه الممارسات، وانعكس ذلك على الاتحادات الرياضية واللجنة الاولمبية الاردنية ، وفي المقابل هناك انتخابات برلمانية قادمة والرياضيون بكافة اطيافهم منتشرون في كل المحافظات والالوية في المملكة ويجب ان يتعدى دورهم المشاركة الشكلية، بل عليهم تشجيع ودعم المرشحين الذين يتبنون قضايا الرياضة والاندية تحديدا، وان ياخذوا في الاعتبار ان انتخاب من يتصدى من الرياضيين للترشح لهم الاولوية على باقي الاعتبارات الأخرى، لان الاندية تعاني من نقص في الإمكانات والمرافق والاستثمارات، وهذه كلها بحاجة إلى تشريعات من مجلس النواب ويدافع عنها من يعاني ويعيش همومها ومشاكلها، رغم بعض المحاولات الجادة من بعض النواب في مجالس سابقة، لكنها لم تكن بمستوى الطموح، لان الرياضة مطلب اجتماعي واقتصادي وثقافي وصحي لكافة المواطنيين ولكل الفئات العمرية، فهل نشهد تواجدا مقنعا لاهل الرياضة في مجلس النواب القادم.

*العميد السابق لكلية الرياضة بجامعة اليرموك

مقالات ذات الصلة

اترك رد

شريط الأخبار