الدكتور العبادي يتغنى بالإعلام الرياضي الأردني

ستادكم نيوز -أبدى الطبيب الإعلامي العراقي الأردني الدكتور كاظم العبادي اعجابه بالآلية التي كان يدار بها الإعلام الرياضي الأردني في الحقبة الماضية ، في ظل التنافس الشريف الذي كان يلف انتخابات رابطة الاعلام الرياضي ، والكولسات التي كانت تسبق عملية الاقتراع وأهمية الاعلام الأردني في فرض نفوذه ودعم الرياضة الأردنية ، وقارن الدكتور العبادي تطور الإعلام الأردني مع شقيقه في العراق.

والمعروف أن الدكتور العبادي عمل لسنوات طويلة في الإعلام الأردني بجريدة صوت الشعب خلال دراسته للطب في الجامعة الأردنية ، وكان الصديق الفي للجميع، وتاليا ما كتبة الزميل الدكتور كاظم الذي يقيم في لندن وقام بتأليف عدة كتب في الشأن الرياضي، وهو من الشخصيات الرياضية المعروفة في الأردن والعراق.

* اتحادي الاعلام الرياضي الاردني والعراقي!!

• اضع مقارنة بسيطة بين اتحادي الاعلام الرياضي الاردني والعراقي من اجل اخذ العبر لتحسين الواقع الاعلامي الذي يحتاج فعلا لعمل جدي من اجل النهوض اعلاميا.

• سبق الاردن الجميع وربما كان هو اول دولة عربية تعتمد اتحاد للاعلام الرياضي يكون نظامه اشبه بالاتحادات الرياضية وكان ذلك عام ١٩٨٩، كان انقلاب على الروابط الاعلامية الرياضية.

• لا اريد الخوض في تفاصيل الدفع الى تشكيل هذا الاتحاد لكن للتاريخ كان الاعلام الرياضي الاردني في تلك المرحلة الزمنية في قمته وسابق الرياضة الاردنية بمراحل كثيرة، وسابق الاعلام الرياضي العربي بمراحل ايضا. كان الاعلام الرياضي يستقطب عباقرة الكتاب، ادباء، مفكرين، دكاترة، رياضيين، وكل مبدع قادر في العمل الاعلامي الرياضي.

• ابدع الاعلام الرياضي الاردني، في اخراج تحف من الصفحات الرياضية فيها فكر فيها انشاء فيها ادب فيها سبق فيها حوارات متميزة فيها ابداع في الاخراج فيها تنافس شريف. كان الخبر مهم وكان يشترى. كان الاعلام يشتري ولا يشترى.

• كان الاعلام الرياضي الاردني عبارة عن مثلث فيه ٣ اركان او جبهات او رؤوس متميزة جدا كان يقود هذه القوى الاعلامية الزملاء: المرحوم نظمي السعيد في الرأي، محمد جميل عبد القادر والوزير محمد داودية/ مرحلة مؤقتة و د سيف دواغرة في الشعب، وكل من مصطفى صالح ومحمد سعد الشنطي في الدستور.

• لذلك ليس مستغربا ان تشهد الثمانينيّات من القرن الماضي تنافس شديد ليس له مثيل لم تشهده الساحة الاعلامية الرياضية العربية لتولي منصب رئيس رابطة الاعلام الرياضي حيث كان بين الاخ محمد جميل عبد القادر والمرحوم نظمي السعيد. تولى عبد القادر ادارة رابطة الاعلام الرياضي الاردني حتى نهاية الثمانينيّات وتولى السعيد ادارة اتحاد الاعلام الرياضي الاردني في نهاية تلك الفترة الزمنية.

• كانت الشعب والرأي تتنافس على الرئاسة وكانت الدستور تحدد الرئاسة. كان دائما التنافس على منصب الرئيس صحي وشريف.

• كانت فترة الانتخابات تشهد اثارة كبيرة كان حملة الانتخابات تدار اما في ريم البوادي من قبل معسكر الرأي او طلعة المصدار من قبل معسكر الشعب.

• حصل تمرد محدود اثناء انتخابات رابطة الاعلام الرياضي الاردني لذلك كانت كل ورقة تضع في الصندوق اثناء تصويت اختيار الرئيس في موضع شك حتى تثبت العكس. حالات كثيرة حصلت، مثلا:

١) في احدى الانتخابات في مقر رابطة الاعلام الرياضي التي تغيرت فيما بعد الى اتحاد الاعلام الرياضي، قبل ان يضع صديق عزيز الورقة في الصندوق اتجه لرئيسه وكشف له من اختار، وسط اعتراضات كثيرة. كان يريد ان يبرىء نفسه من تهمة غير صحيحة بقت تلازمه منذ الانتخابات التي سبقتها.

٢) كان ايضا هناك التزام، في آخر انتخابات للرابطة اتهم المرحوم سليم حمدان انه اعطى صوته الى المرحوم نظمي السعيد. حقيقة لم نكن نعرف ماذا حصل، في زيارة اتحاد الاعلام الرياضي لرام الله التقيت حمدان، قلت له لماذا وقفت في اخر انتخابات للرابطة مع المرحوم السعيد ضد محمد جميل. كان رده كنت ملتزما دائما معهما، فكلاهما اصدقائي واعزهم بنفس الدرجة وكنت واضحا معهما بانني لن انحاز لاحد وساتبادل التصويت لهما فمثلا اذا صوتت في الدورة السابقة لمحمد جميل ساصوت في الدورة التالية للسعيد.

* مقارنة في انجازات الرابطة واتحاد الاعلام

• هذا التنافس القوي، اجبر الرابطة واتحاد الاعلام على ايجاد مبادرات كثيرة لتطوير الاعلام واظهاره بشكل مؤثر وقوي. طبعا هي كثيرة لكن ساكتفي بامثلة بسيطة تعبر عن وجهة نظري فقط.

• قبل يومين خاطبت الاخ محمد جميل عبد القادر بعد ان كنّا نتكلم عن حوادث في زمن يصف بالجميل. قلت له لحد الان لست متخيلا كيف نجحت في اقناع جواو هافيلانج عام ١٩٨٧ لحضور امسية مع الاعلاميين الرياضيين في الاردن في مقر الرابطة – كانت امسية اجتماعية (غير المؤتمر الصحفي الرسمي له). كانت مفاجاة لكن انجاز يسجل للرابطة.

• وقبلها في عام ١٩٨٥ استضافت الرابطة في مقرها ايضا مدرب منتخب المكسيك ومنتخبنا الوطني الصربي بورا ميلوتينوفيتش، في امسية كروية، مع طاقمه التدريبي للحديث عن استعدادات فريقه لكاس العالم ١٩٨٦.

• شخصيا، كرمتني الرابطة عام ١٩٨٦ ورتبت لي امسية رائعة اتذكرها جيدا ظهرت وقتها بملابس كلها بيضاء (شكلي متيم باللون الابيض حتى كتبي بيضاء!! . لكن حقيقة تفاجئت بدعوة كل من الاعلاميين اللبنانيين سعيد غبريس وحسين حركة الى الحفل، واللذان كانت يزورا الاردن وقتها.

• كل هذه الامسيات اقيمت في مبنى بسيط، كان الشارع الذي يقابل مغلق لوجود تصليحات لبناء جسر المدينة الرياضية وقتها.

• في الفترة ١٠-١٥ اوكتوبر / تشرين الاول ١٩٨٩ اشتركت في الندوة الاسيوية للصحافة الرياضية لمجموعة غرب اسيا، والتي نظمها الاتحاد الاردني للاعلام الرياضي والشبابي، والتي اقيمت في فندق القدس على شارع الجامعة الاردنية القريب جدا من الصحف الثلاثة الشعب والرأي والدستور.
قد تسألوني: لماذا تبرز هذه الندوة وخاصة ان عمان كانت وقتها عاصمة الرياضة العربية وكانت سنويا تنظم فعاليات رياضية بارزة.
كانت هذه الندوة اول تحد امام المرحوم نظمي السعيد بعد ترأسه الاتحاد الاردني للاعلام الرياضي والشبابي.
شاركت بغداد في هذا الحدث لكن للاسف لا يوجد احد حاليا لاعطاء فكرة عن مستواها لاعتذار شدراك يوسف عن المشاركة في اللحظات الاخيرة بسبب عدم اكتمال معاملة السفر وعدم وجود اي معلومات عن الصحفي العراقي الذي شارك: عباس عبد الحسين، الذي لا اعرف اين اراضيه حاليا. لست متاكدا، سمعت انه توفي، الله يرحمه.

• بعدها واثناء فترة الحصار في التسعينيات من القرن الماضي، دعم اتحاد الاعلام الاردني الاعلام الرياضي الاردني باستضافته ندوة اعلامية متطورة استضاف فيها ٥-٧ اعلاميين اتذكر منهم سامي عبد الامام، جليل العبودي، عدنان الجبوري، وغيرهم.

* الفروقات بين اتحادي الاعلام في عمان وبغداد!!

• كنت اتوقع ان تكون اللائحة التنفيذية لاتحاد الاعلام الاردني مشابهة للاردني لعلاقة الاتحادين القوية والحميمة جدا. هل استثمرت هذه العلاقات بشكل صحيح، حقيقة لا اعرف ولا اريد ان اعطي رايي الشخصي عن ذلك واكتفي بتوضيح امور جوهرية.

• اعطى الاردن للصحفي الرياضي قوة واظهره في مهنته كمحترف وليس رجل طاريء او دخيل على هذه المهنة (في غربلة). لا اعرف اسباب عدم تفكير بغداد في اتخاذ قرارات مشابهة.

١) ترفض نقابة الصحفيين الاردنيين تسجيل اي اعلامي او صحفي ما لم تكن الصحافة هي مهنته الوحيدة (شرط مهم، تم فيه حماية الصحفيين او الاعلاميين الحقيقيين). من الامثلة الزملاء مفيد حسونة وريم العبادي منتسبين للنقابة لكونهما لم يمارسا الا مهنة الصحافة في حين هناك اسماء ربما لها خبرة اطول او شهرة اكبر لكن يمارسون اعمال اخرى. قد يسال البعض هل ممكن التحايل، بالتسجيل وعدم الكشف عن مهنة ثانوية اخرى، طبعا لا، حدثت حالات اختراق لكن تم كشفها.

• اما الامر الاخر وبما ان اتحاد الاعلام الرياضي هو جهة تعتبر قريب الى الرسمية فانه لا يضم في صفوفه الا اعضاء الصحف اليومية وممثلي عن القنوات الرسمية فقط. وهذا امر صحي لماذا تعطي فرص لصحف او مجلات او قنوات انت لا تمتلك سيطرة عليها يمكن ان تعاديك ومع ذلك عليك تكريم منتسبيها بسفرات والمشاركة في لجان مهمة. يعطي الاتحاد اهمية كبيرة للجهات الاعلامية الرسمية واليومية وهذا حق. في الوقت الاخر لا يهمل الاخرين بل يمكن انضمامهم للاتحاد كاعضاء مؤازرين.

الصورة المرفقة:

المناسبة: حضور رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الأسبق هافيلانج في زيارة إلى رابطة الإلام الأردني في عام 1987.

الزملاء والحضور:

وقوفا من اليمين: الراحل نظمي السعيد ، وقاص التل، الراحل سلطان العدوان، محمد جميل عبد القادر، هافيلانج، عمر بشتاوي، سمير جنكات ، جهاد صقرن ومفيد حسونة.

جلوسا:محمد غنام، د. كاظم العبادي ، شبلي الشطرات، جميل القرشي، خالد الغول ، منعم فاخوري، خضر فشحو، ود. عدنان الطوباسي.

ملاحظة:

الشخص الذي يقف خلف محمد جميل وهافيلانج هو احد مرافقي الأخير، والشخص الذي يقف خلف البشتاوي هو د. جمال بني هاني طبيب جراح مقيم في امريكا.

مقالات ذات الصلة

اترك رد

شريط الأخبار
تأهل الوحدات والجزيرة والصريح والعربي في كأس الأردن اتحاد الكرة يوقف الفاخوري وعصام ويغرم الوحدات وسحاب نادي عمان يتوج بلقب دوري اليد للسيدات شكاوي اللاعبين والمدربين تنهمر على أندية المحترفين مباريات دور الـ 32 من بطولة كأس الأردن تتواصل الجمعة برصيد شحيح .. الأردن يُنهي مشاركته في دورة ألعاب التضامن الإسلامي قونية ٢٠٢١ فريق الحسين يضم التونسي القاسمي لاعب الوحدات أبو طه يفوز بجائزة أجمل هدف في دوري المحترفين أندية المحترفين تبدأ مشوارها في كأس الأردن غدا الأهلي والسرحان في صدارة دوري المظاليم الأندية الصيفية المدرسية ختام بطولة الشطرنج المدرسية عبر الانترنت شرارة" يوقد شمعة أمل أردنية في تونس لاعبو السلط يرفضون التدريب احتجاجا لتأخر مستحقاتهم المالية مقابل مليون و200 دولار...."شرارة" يوقع للترجي التونسي النعيمات: مواجهة الأهلي مع السد القطريفي غاية الصعوبة انسحاب الإمارات...4 منتخبات تشارك في غرب آسيا النسوية بعمان  ( متاعب دوري المحترفين ) بين مزدوجين شباب الأردن يجدد الثقة بالجهاز الفني لفريق الكرة بقيادة البزور المحترف المالي أبوبكر ديارا...جديد الوحدات