إداري الفريق

د. فايز أبو عريضة

في العادة لا تهتم الاندية بقضية الجهاز الاداري للفريق، رغم انه يلعب دورا اساسيا في نجاح العملية التدربيبة، وعمله مستمر على مدار الساعة، لانه يبدا بالتحضير. مبكرا للتدريب بتجهيز المهمات والأدوات و حجز الملاعب والمواصلات و تامين التغذية وسبل الراحة، وتامين كل متطلبات الفريق في السفر والاقامة، اضافة إلى العمل على توثيق العلاقة الطيبة بين اعضاء الفريق، وحل المشكلات التي قد تطرا داخل الفريق ومنع تفاقمها، ومهام عديدة في تسجيل اللاعبين وتحضير كل الامور الرسمية الخاصة بالمسابقات، وهذا يتطلب مزايا شخصية وتاهيل مهني للاداري الذي لا تقل مهامه عن المدرب، بل هي عملية تكاملية، ومع هذا تجد الفرق الشاسع بين الجهاز الفني والاداري في الاعداد والثقافة والمهنية والحرفية، مما قد يفقد الفريق مقومات النجاح، للفشل الاداري وعدم الجدية في اختيار وتاهيل الاداريين، وتجد الاتحاد المعني ينظم سنويا عشرات الدورات للمدربين، ولا يفكر في ندوة او دورة واحدة للاداريين، فهي جوائز ترضية في الاندية للمحاسيب حتى يظهر على الشاشة الصغيرة بلقاء بعد الفوز او الهزيمة، وبعضهم يحمل دفتر فواتير وهمية لتعبئتها في الذهاب والاياب، وقد لا يجيد القراءة الكتابة، علما بانه في العالم المتطور كرويا تجده يحمل مؤهلات وخبرات تفوق المدربين وادارة النادي، فهل نفهم الدور المنوط باداري الفريق ونعمل على الاختيار الصحيح لهم ، والاحترافية في اعدادهم وتاهيلهم.

*العميد السابق لكلية الرياضة بجامعة اليرموك

مقالات ذات الصلة

اترك رد

شريط الأخبار