عودة الأهلي للممتاز

محمد جميل عبد القادر

لا يختلف اثنان على عراقة النادي الأهلي الأردني صاحب التاريخ الرياضي المشرف منذ تأسيسه عام 1944 وحتى الآن.

لقد حمل النادي الأهلي مع الأندية الأخرى العريقة التي أوجدت العمل الرياضي خاصة كرة القدم التي غذاها الأهلي بعشرات اللاعبين المتميزين الذين لعبوا للمنتخبات الوطنية أو للنادي عشرات السنين أيضا.

لذلك حزنا لهبوط الفريق الكروي للنادي إلى دوري أندية الدرجة الأولى ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يهبط فيها إلى هذه الدرجة عام 2011 أيضا لكنه عاد للممتاز .

لا شك أن مستوى أداء الفريق هذا الموسم لم يكن هو المطلوب لينافس على القمة أو تحميه من الهبوط ولهذا نأمل أن يأخذ العبرة بشكل موضوعي.

النادي الأهلي ليس وحيدا في هذا الأمر لأن أعرق الأندية الأوروبية بكل دورياتها قد هبط العديد منها  إلى درجة أقل .

المهم أن يتجاوز الأهلي هذه المحنة ويستعد الاستعداد الكافي المدروس لكي يؤكد عودته لأن الابتعاد عن الممتاز أمر محزن ومحبط في نفس الوقت اذا لم يتدارك النادي ذلك ففي النادي الإمكانات البشرية والتغطية المالية المناسبة رغم الظروف الصعبة التي يمر بها الجميع .

الأهلي قادر على العودة بقوة وهذا ما نتمناه له لأنه ناد كبير له ماض وتاريخ يؤهله لأن يكون في مقدمة الأندية المتنافسة وهذا ما حصل للعبة كرة السلة التي فاز ببطولة كأس الأردن مؤخرا ،

وكذلك لعبة كرة اليد التي كان الأهلي دائما من أهم اعمدتها وأبطالها ، ناهيك عن كرة السلة التي تسيد مؤخرا بطولة كأس الأردن.

النادي فيه من الكفاءات الإدارية والرياضية ما يؤهله للعودة السريعة إلى الممتاز في الموسم القادم .

*رئيس الاتحاد العربي للصحافة الرياضية

مقالات ذات الصلة

اترك رد

شريط الأخبار