البطولات العربية والاستعانة بالاجنبي

مصطفى صالح

قليلا ما اشاهد مباريات الدوريات او البطولات العربية..فهي تبتعد كثيرا بمستواها الفني وبمسافات طويلة جدا عما نشاهده في الملاعب الاوروبية..ورغم ان بعض الاندية في الدول الموسرة..استقطبت نجوما ومدربين…الا انهم كانوا من.الصف الثاني والثالث..ولم يرقوا بالمستوى الفني.الى درجة القدر ة على المنافسة العالمية….بمعنى ان الاموال تنفق..لكي نفوز على بعضنا ، ولكن المحصلة اننا سنتقدم خطوة الى الامام مقابل مئة خطوة يقدمها الاوروبيون…ورغم ان الملاعب الاوروبية باتت تضم عشرات الاسماء العربية..الا ان اصحاب هذه الاسماء عاجزون عن الارتقاء بالمستوى العام للمنتخبات الوطنية..فهم صاروا غرباء عن المنظومة الكروية المحلية…وقد يساورهم الشعور بانهم اكبر من اللعب بفرق تقبع في الصفوف الخلفية للتصنيف العالمي….والعدد القليل منهم من يلعب..مع الكبار في اوروبا ويحمل جنسية اخرى..ويلعب مع منتخب بلاده..فقط لانه لم يجد له مكانا ..فعاد يتذكر موطنه….وهذا لن يضيف شيئا ..فهو يلعب بروح استعلائية بعيدا عن الانتماء الحقيقي…ومن نافلة القول ان معظمهم لا يتحدثون لغة بلادهم..الا من رحم ربي….ولجوء بعض الدول الى التجنيس..لن يكون دافعا للتقدم والتطور…فاللاعب المجنس كالجندي المرتزق..لن يعطيك ما تريد برغم انك تعطيه ما يريد.

*رئيس التحرير المسؤول الأسبق لجريدة الغد

مقالات ذات الصلة

اترك رد

شريط الأخبار