مارادونا.. المشاغب و”البذىء”.. تمرد على الفقر وصنع أسطورة لا تتكرر

علي سعادة

ستادكم نيوز-اللاعب الأكثر إثارة للجدل في تاريخ كرة القدم بسبب سلوكياته التي تفوق بها على الأسطورة الإنجليزي جورج بيست.
يزاحم نجم البرازيل بيليه على لقب أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم، وربما يتقدمه قليلا، وهي، على أية حال، قصة يطول الحديث حولها.
عدو الصحافة الرياضية اللدود في الأرجنتين والعالم.
لاعب خط الوسط قصير القامة والذي لا يخاف شيئا، بقدرته على خلق فرص لتسجيل أهداف لنفسه وللآخرين.
اكتشف دييغو مارادونا، المولود عام 1960 في بيونس آيرس العاصمة الأرجنتينية لعائلة فقيرة، موهبته الكروية في سن العاشرة، عندما كان يلعب مع نادي “إستريلا روجا” قبل المرحلة الاحترافية مع نادي “أرجنتينوس جونيورز” بين عامي 1974 و1977، ومن ثم كمحترف في نفس النادي حتى عام 1981.
انتقل بعد ذلك إلى نادي “بوكا جونيورز” مواصلا معه موسم عام 1981، بالإضافة إلى تحقيقه أول لقب مع الفريق في الموسم التالي عام 1982. لعب أول مبارياته مع منتخب الأرجنتين لكرة القدم عندما كان عمره 16 عاما، ضد منتخب المجر.
وعندما أصبح عمره 18 عاما، مثل بلاده في بطولة العالم لكرة القدم للشباب، حين كان نجم البطولة، وفاز بالبطولة بعد هزيمته منتخب الاتحاد السوفياتي بنتيجة 3 – 1 في النهائي.
شارك مارادونا في أول بطولة لكأس العالم عام 1982، وفي نفس العام انتقل إلى نادي “برشلونة” الإسباني، وكانت صفقة انتقاله قياسية في ذلك الوقت بـ5 ملايين جنيه إسترليني، وفاز مارادونا مع “برشلونة” ببطولة كأس إسبانيا بعد هزيمة “ريال مدريد”.
عاش مارادونا فترة صعبة في “برشلونة” حين بدأت مرحلة الأمراض والإصابات. وكانت إصابته بالنوبة الأولى من التهاب الكبد، ثم بكسر في الكاحل الناجم عن احتكاكه والعرقلة من قبل الإسباني أندوني غويكيوتكسيا وكادت أن تنهي مسيرة مارادونا الكروية في “برشلونة”.
تواصلت خلافات ونزاعات مارادونا المتكررة مع مديري الفريق، وخصوصا رئيس النادي، وبلغت ذروتها بانتقالها عام 1984 خارج “كامب نو”، ولم تتوقف الصراعات الثنائية إلا بعد انتقاله إلى نادي “نابولي” في الدوري الإيطالي مع رقم قياسي جديد بـ6.9 مليون جنيه إسترليني.
في “نابولي”، وصل مارادونا إلى أوج عطائه ومجده الكروي، وسرعان ما أصبح النجم المعشوق بين جماهير النادي الذي عاش عصره الأكثر نجاحا في تاريخه.
وفاز “نابولي”، بالدوري الإيطالي موسمي 1987 و 1990، وكأس إيطاليا عام 1987، وكأس الاتحاد الأوروبي عام 1989 وكأس السوبر الإيطالي عام 1990. وكان الفريق وصيفا للدوري الإيطالي مرتين، في 1988و 1989.
مع المرحلة الذهبية في حياة مارادونا التي قضاها في إيطاليا، زادت مشاكل مارادونا الشخصية، وواصل استخدامه “الكوكايين”، وفرضت عليه غرامة في الولايات المتحدة، وواجه فضيحة أخرى في إيطاليا لعلاقته بامرأة وابن غير شرعي اعترف به متأخرا. وكان أيضا هدفا للشكوك حول اتهامات مزعومة بعلاقاته مع عصابة “مافيا كامورا”.
لعب مارادونا في أربع بطولات لكأس العالم، بما في ذلك بطولة المكسيك عام 1986، حيث قاد الأرجنتين بالفوز على ألمانيا الغربية في المباراة النهائية.
وفي نفس البطولة في جولة الربع النهائي، سجل هدفين في المباراة التي جمعت منتخب بلاده مع إنجلترا والتي انتهت بالفوز على المنتخب الإنجليزي بنتيجة 2-1 وهما الهدفان اللذان دخلا تاريخ كرة القدم، لسببين مختلفين، الأول كان عن طريق لمسه بيده الكرة التي قال إنها “يد الإلـه”، لكنه ما لبث في 2005 أن اعترف في برنامج تلفزيوني أنه ضرب الكرة بيده عمدا، وأنه لا يعرف أن الهدف “غير شرعي”.
وبعد 25 عاما من هذه الواقعة طلب الحارس الإنجليزي بيتر شيلتون من مارادونا الاعتذار عما بدر منه، ولكنه أبى أن يفعل وقال إن هذه كانت “هدية من الله ولم أفعل شيئا يدعو للاعتذار منه”.
أما الهدف الثاني فسجله من مسافة 60 مترا (66 ياردة) بعدما راوغ لاعبي منتخب إنجلترا الستة، واختير ذلك الهدف بوصفه هدف القرن العشرين، وجرت المباراة على وقع “حرب الفوكلاند” بين الأرجنتين وبريطانيا، وكانت السياسة الحاضر الغائب في المباراة.
ما لبث مارادونا أن عاد لدائرة الضوء ومركز الشائعات والوقائع بعد توقيفه لمدة 15 شهرا عام 1991 بعد ثبوت تعاطيه مخدرات “الكوكايين” في إيطاليا، وأعيد إلى بلاده من كأس العالم عام 1994 في الولايات المتحدة بعد ثبوت تعاطيه مادة “الإيفيدرين”.
وأدى ذلك إلى إنهاء مسيرته الدولية، التي دامت 17 عاما وأسفرت عن 34 هدفا من 91 مباراة. وبعد تقاعده من اللعب زاد وزنه بشكل مرضي، وعانى من اعتلال صحته، والآثار المترتبة على تعاطي “الكوكايين”.
لكنه تغلب قليلا على مشكلة الوزن عام 2005، بإجراء عملية في المعدة للسيطرة على زيادة وزنه، كما تغلب على إدمانه “للكوكايين”.
ولم تسعفه قلة خبرته الإدارية، حين أصبح مدربا لمنتخب الأرجنتين عام 2008، بعقد عمل لمدة 18 شهرا، عندما تبخر حلمه بالخسارة المدوية من المنتخب الألماني برباعية نظيفة أخرجت فريقه من دور الثمانية من بطولة كأس العالم عام 2010.
تعاقد لتدريب نادى “الوصل” الإماراتي في 2011 ووصل معه لنهائي الأندية الخليجية وتحقيق المركز الثاني قبل أن يقيله في 2012 وتعيين الفرنسي برونو ميتسو، كما أنه درب عدة فرق صغيرة متناثرة هنا أو هناك.
مارادونا، السمين والمشاغب والمتهور والفنان الذي كان يخطف الإعجاب، الذي بقي معرضا دائما في كل لحظة لانهيار حالته الصحية، بقي حتى اللحظة الأخيرة يخطف الأضواء واهتمام الصحفيين ومصوري المشاهير أو الـ”باباراتزي”، وفي كأس العالم الأخيرة بروسيا كانت له قصة في كل مباراة يلعبها منتخب الأرجنتين الذي يبدو كما لو كان فريقا يبحث عن هويته.
الأسطورة مارادونا نقل إلى المستشفى عقب فوز الأرجنتين على نيجيريا بهدفين لهدف في ختام مباريات المجموعة الرابعة ضمن بطولة كأس العالم 2018.
وانهار مارادونا داخل مقعده في الملعب عقب انتهاء المباراة. ليتدخل بعض الأطباء الروس لمساعدته ثم نقله لمستشفى محلي خلال وقت قصير.
وكان مارادونا قد احتفل بالهدف الثاني لمنتخب ” التانغو” في شباك نيجيريا بطريقة مشينة، كما أن “فيفا” أبدى استغرابه من تدخين مارادونا في المنصة التي كان يجلس فيها لمتابعة المباريات.
وعلى الرغم من خيبات الأمل التي تعرض لها محبوه من كثرة نزواته وهفواته، بقي مارادونا محبوبا في الأرجنتين كونه الابن المحلي الذي خرج من الفقر ومن بدايات متواضعة للوصول إلى قمة النجومية على المنصة الدولية.
لا يزال مارادونا وبيليه يحافظان على مركزيهما في قائمة أساطير كرة القدم، حتى بوجود ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، ولا يزال مارادونا حديث الناس وفاكهة مجالسهم رغم ابتعاده عن اللعب والتدريب لسنوات طويلة ما يكفي لطمس سيرة أي عبقري أو فنان في مجاله وملعبه.
وكأن مارادونا لا يزال يراوغ لاعبي الخصم حتى بعد رحيله إثر معاناة من المرض، وخضوعه لعملية جراحية في الدماغ بسبب ورم دموي.

مقالات ذات الصلة

اترك رد

شريط الأخبار
الوحدات في مجموعة صعبة إلى جانب السد والنصر والفائز من العين وفولاذ خرسان الفيصلي يستهل مشواره بالسيب العُماني والسلط يلتقي المحرق البحريني الفيصلي يستقطب الناطور وأبو زريق والخب...هل سيشكل هؤلاء الاضافة المطلوبة؟ "العربي للصحافة الرياضية" يطلق استفتائه لنجوم الكرة العربية محمدوف يبدي استعداده لاحتراف كرة القدم وينتظر عروض الأندية لماذا يُغيّب الإعلام وتكثر التسريبات؟ الاتحاد الآسيوي يلغي مجموعة من بطولاته الاتحاد الآسيوي يقرر إقامة دوري الابطال والكأس بنظام التجمع وفاة 4 لاعبين برازيليين ورئيس النادي في تحطم طائرتهم لاعب ريال مدريد مارتن أوديغارد ينتقل لارسنال على سبيل الاعارة اتلتيكو مدريد يواصل زحفه صوب لقب الدوري الاسباني برشلونة يواصل انتصاراته بغياب ميسي يوفنتوس يتغلب على بولونيا ويقلص الفارق مانشستر يونايتد يهزم ليفربول الوحدات يعسكر خارجيا ويعين جمال مديرا للفريق الوحدات يستقطب عصام وعبد المنعم اتحاد الكرة يحدد مواعيد بطولاته ...الدرع الشهر القادم والدوري والكؤوس في نيسان والكأس في آب منتخب الكرة يتعادل مع دينامو كييف الأوكراني ودياً اتحاد الكرة يحدد موعد الجولة الأخيرة من كرة المظاليم اتحاد غرب آسيا يحدد موعد بطولاته والسالم يؤكد على أهمية التشاركية